Arrow
Arrow
Slider
الرؤية       الرسالة       الأهداف
         


أن تكون كلية التمريض جامعة بنها مركزاً للتميز والريادة بين كليات التمريض محلياً وإقليميا. المزيد

 


الإلتزام باعداد خريج على درجة عالية من الجودة قادر على تقديم الرعاية التمريضية الشاملة طبقا للمعايير القومية المرجعية. المزيد

 


تطوير الكلية لتكون مركز إشعاع علمي فى عمليات التعليم والتعلم فى مجال التمريض. المزيد


كلمة عميد الكلية

 

أ.د/ هويدا صادق عبدالحميد

بسم الله الرحمن الرحيم
( وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون )
صدق الله العظيم
يطيب لي أن أتقدم إلى طلبة وطالبات كلية التمريض بأخلص التهاني وأتمنى لكم التوفيق والنجاح، إننا ننتظر منكم الكثير
فمهنة التمريض من المهن المقدسة التي نقدرها لأنكم تؤدون دوراً بارزاً فى الإرتقاء بصحة الفرد والأسرة والمجتمع بأكمله،
ونتمنى منكم تحقيق أمل الوصول إلى الإعتماد فى ظل القيادة الرائدة الحالية تمهيداً للمساهمة فى تنمية الوطن الحبيب مصر.
كل الأمنيات لكم جميعا بالتوفيق والنجاح لكم لتحقيق مستقبل واعد بإذن الله.

الثلاثاء, 10 نيسان/أبريل 2018 09:37

رسالة سلام للعالم من المؤتمر الدولى الأول للتربية الرياضية

كتبه
قيم الموضوع
(0 أصوات)

يفتتح الدكتور/ عصام خميس - نائب وزير التعليم العالي والبحث العلمي لشئون البحث العلمى نائباً عن الدكتور/ خالد عبد الغفار - وزير التعليم العالي والبحث العلمي المؤتمر الدولي الأول الذى تنظمه كلية التربية الرياضية بجامعة بنها بمدينة شرم الشيخ بعنوان الرياضة رسالة سلام فى الفترة من 11 إلى 14 إبريل الجارى.
وكان الوزير قد أكد على أهمية عقد المؤتمر فى هذا التوقيت بإعتباره رسالة سلام من مصر للعالم تطلقها جامعة بنها من أرض السلام مدينة شرم الشيخ.
وقال عبد الغفار أن المشاركين فى أعمال المؤتمر يمثلون تجمعاً مصرياً وعربياً وعالمياً كبيراً وهم قادرين من خلال جلساتهم ومناقشاتهم على الخروج بنتائج مهمة تساهم فى تطوير علوم الرياضة البدنية.
يعقد المؤتمر برعاية الدكتور/ خالد عبد الغفار - وزير التعليم العالي والبحث العلمي والدكتور/ السيد يوسف القاضى - رئيس جامعة بنها صرح بذلك الدكتور/ حسين درى اباظة - عميد كلية التربية الرياضية بجامعة بنها ورئيس المؤتمر وأضاف ان اكثر من 300 من الأساتذة والخبراء من مصر والوطن العربى والعالم يشاركون فى أعمال المؤتمر الذى تبدأ جلسته الإفتتاحيه مساء الأربعاء القادم.

قراءة 12 مرات