Arrow
Arrow
Slider
vission

الرؤية


أن تكون كلية التمريض جامعة بنها مركزاً للتميز والريادة بين كليات التمريض محلياً وإقليميا. المزيد

mission

الرسالة


الإلتزام باعداد خريج على درجة عالية من الجودة قادر على تقديم الرعاية التمريضية الشاملة طبقا للمعايير القومية المرجعية. المزيد

goals

الأهداف


تطوير الكلية لتكون مركز إشعاع علمي فى عمليات التعليم والتعلم فى مجال التمريض. المزيد

كلمة عميد الكلية

بسم الله الرحمن الرحيم
(وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون)
صدق الله العظيم

يطيب لي أن أتقدم إلى طلبة وطالبات كلية التمريض بأخلص التهاني وأتمنى لكم التوفيق والنجاح، إننا ننتظر منكم الكثير فمهنة التمريض من المهن المقدسة التي نقدرها لأنكم تؤدون دوراً بارزاً فى الإرتقاء بصحة الفرد والأسرة والمجتمع بأكمله، ونتمنى منكم تحقيق أمل الوصول إلى الإعتماد فى ظل القيادة الرائدة الحالية تمهيداً للمساهمة فى تنمية الوطن الحبيب مصر.

كل الأمنيات لكم جميعا بالتوفيق والنجاح لكم لتحقيق مستقبل واعد بإذن الله.

أ.د/ هويدا صادق عبدالحميد

الجمعة, 22 شباط/فبراير 2019 07:55

تكنولوجيا التعليم بين النظرية والتطبيق بالملتقي العلمي الأول لنوعية بنها

كتبه
قيم الموضوع
(0 أصوات)

نظم أمس قسم تكنولوجيا التعليم بكلية التربية النوعية جامعة بنها الملتقي العلمي الأول بعنوان «المؤسسات العلمية الأكاديمية لتكنولوجيا التعليم بين النظرية والتطبيق» وذلك تحت رعاية وحضور الدكتور/علاء عبدالحليم - محافظ القليوبية والدكتور/ حسين المغربي - القائم بعمل رئيس جامعة بنها والدكتور/ محمد إبراهيم - عميد كلية التربية النوعية.
وأكد الدكتور/ علاء عبدالحليم - محافظ القليوبية علي أهمية تنظيم مثل هذا الملتقي والذي يتوافق مع توجهات الدولة خاصة مع تخصيص هذا العام كعام التعليم والتوجه للميكنة الإدارية والإمتحانات الإلكترونية، مشيراً إلي أهمية مواكبة التطور التكنولوجي الهائل الذي نمر به يومياً والتخلي عن التعليم النمطي. وطالب عبدالحليم أن تشارك أقسام تكنولوجيا التعليم في وضع نظرة شاملة لجميع المقررات الدراسية حتي المواد العلمية منها، مضيفاً أن تكنولوجيا التعليم تعتمد علي وسائل متطورة يجب أن يتدرب عليها جميع أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم في جميع الكليات بجميع التخصصات. ومن جانبه أكد الدكتور/ حسين المغربي - القائم بعمل رئيس جامعة بنها علي أن الملتقي يناقش واحدة من أهم التحديات التي تواجه العالم كله وهو طرق دمج تكنولوجيا القرن الواحد والعشرين في عمليات التعليم وتطوير الأساليب المختلفة لطرق التدريس، مشيراً إلي ظهور أنماط جديدة من التعليم كالتعليم عن بعد والتعليم المدمج. وطالب المغربي بنقل وتطويع مهارات واساليب استخدام التكنولوجيا الحديثة في عمليات التدريس والتقويم والتقييم والتصحيح وكذا وضع الأسئلة المناسبة لطبيعة كل اختبار ومادة دراسية، مشيراً أنه لابد من الإستعانة بتكنولوجيا التعليم لمواكبة التطورات العالمية فى التدريس والتقويم. وقال الدكتور/ محمد إبراهيم - عميد كلية التربية النوعية أن الكلية ستعمل علي تقويم وتحويل جميع المقررات الدراسية بها لتصبح مقررات إلكترونية بداية من العام الدراسي القادم، مضيفاً إلي أن الكلية ستتحول كذلك إلي الإمتحانات الإلكترونية والتصحيح الألي تماشياً مع التطور التكنولوجي الهائل الذي يمر به العالم كله

قراءة 161 مرات